مقرر تصميم وإنتاج المواد التعليمية الإلكترونية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  الموضوع الخامس: المعارف النظرية والمهارات الخاصة بالرسوم التعليمية الرقمية، من حيث تعريفها، وخصائصها، وامكاناتها، وأنواعها، وتصميمها، وإنتاجها، واستخدامها في البرامج التعليمية.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 01/02/2012

مُساهمةموضوع: الموضوع الخامس: المعارف النظرية والمهارات الخاصة بالرسوم التعليمية الرقمية، من حيث تعريفها، وخصائصها، وامكاناتها، وأنواعها، وتصميمها، وإنتاجها، واستخدامها في البرامج التعليمية.   الأربعاء فبراير 22, 2012 10:59 pm

الرسوم التعليمية
الرسوم التعليمية هي إحدى أنواع الوسائل التعليمية وأكثرها استخداما لسهولة الحصول عليها وتوافرها وسهولة التعامل معها وإعدادها .
تعريف الرسوم التعليمية :
هي تلك المواد السمعية والرموز الخطية البصرية أو المرئية التي تم تصميمها من أجل تلخيص المعلومات وتفسيرها والتعبير عنها بأسلوب علمي والتي تستخدم كوسائل تعليمية تخدم عملية التعليم والتعلم ، خصوصاً تلك الموضوعات التي يصعب فهمها باللغة اللفظية فقط ، فللرسوم التعليمية أنواع عديدة ولها تصنيفات كذلك عديدة ونستطيع حصر أنواع الرسوم التعليمية كالآتي :
أنواع الرسوم التعليمية :


صنفت الرسوم التعليمية على أساس الحركة إلى :

- الرسوم تعليمية ثابتة.
- رسوم تعليمية متحركة كأفلام الكارتون التعليمي.
أن لرسوم المتحركة قد حققت دوراً فعالاُ داخل المجتمعات لأنها تحمل نوعا من الاتصال الحضاري , ولمعظم دول العالم مندوب من عالم الرسوم المتحركة فمثلاً(تان تان) من بلجيكا لمؤلفه (هيرجيه), والفيل (بابار) من فرنسا لمؤلفه (جان دي برونوف )
ولقد ابتكرت الولايات المتحدة عدداً من إبطال الرسوم برزوا إلي الوجود, ومنهم ( سوبرمان superman) و ( بات مان batman ) ثم جاء (والت ديزني Disney wait) وابتكر فأراً صغيراً يدعي( ميكي موس mickey mouse) ومن بعدها ابتكر أهم شخصياته علي الإطلاق ( دونالد داكdonald) حيث إنه الشخصية الوحيدة ثلاثية الإبعاد نفسياً, فهي شخصية تحتوي على العديد من المتناقضات , وبلغة الأدب هي شخصية حقيقية. وفن الرسوم المتحركة هو فن تحليل الحركة اعتماداً على نظرية بقاء الرؤية على شبكة العين لمدة 1/ 10 من الثانية بعد زوال الصورة الفعلي , وهي نفس النظرية العلمية التي بنيت عليها صناعة الفيلم السينمائي, ولقد بدأت الرسوم المتحركة بشكلها الراهن وهو ثنائي الإبعاد مع بداية فن السينما , وتعتبر أفلام الكرتون إحدي أدوات بناء الوعي لدي الطفل , وأصبحت من أهم روافد تنمية فكره الصغير خاصه في وجود تقنيات جديدة ساعدت على توسيع هذا الخيال.
ومع دخول الحاسب الآلي ظهر مسمي جديد لفنون الرسوم المتحركة أطلق عليه فنون الرسوم المتحركة الرقمية , وقد تم تقسيم الفن الرقمي المتحرك إلي:
الفن ثنائي الإبعاد(d2 ) :

وهذا النوع من الفنون يعتمد علي الرسم المسطح , بمعني أنه يركز فقط علي الطول والعرض للعناصر التي يتم تصميمها ؛ فيكون الرسم والتصميم أسهل , والبرامج التي تتعامل مع الرسم بهذه الطريق تعد أخف وأسرع من تلك التي تتعامل مع الأبعاد الثلاثية.
الفن ثلاثي الإبعاد (D3):
وهذا النوع من الفن يوفر البعد الثالث وهو الارتفاع أو العمق ؛ فيصبح لدينا الطول والعرض والارتفاع , وعلم الفن الرقمي الثلاثي علم واسع يحتاج للدقة مع الإبداع ,ويحتاج إلي تعامل خاص مع الإضاءة والظلال حتي يخرج التصميم بصورة تحاكي الواقع بصورة كبيرة جداً.
ولقد أصبح من المؤكد أن الكومبيوتر أثر – بوضوح – في عالم الفن السينمائي الواقعي والكارتوني , وأصبح من الصعب الإحاطة بالتغيير الهائل الذي تركته التقنيات الرقمية على البصريات السينمائية , ومؤثرات الأفلام ,وطرق حفظها , ونقلها وبثها , وصول إلي ظهور طرق مختلفة في التفكير في ماهية الفيلم السينمائي كفن أصل , حيث إنه تأكد لكل مصممي ومنفذي الرسوم المتحركة أن فن الرسوم المتحركة لابد أن يقابل بفن أجود وأفضل , وليس بتقنية أقوى أو أحدث.

الرسوم المتحركة هي:
عرض سريع لسلسة من صور الإنتاج الفني ثنائية أو ثلاثية الأبعاد أو وضع الصور من أوجل خلق حركة وهمية . ذلك هو الوهم البصري للحركة بسبب ظاهرة استمرار الرؤية , ويمكن أن تنشأ وتظهر في عدد من الطرق. والأسلوب الأكثر شيوعاٌ لعرض الصور المتحركة هو بمثابة فيلم سينمائي أو برنامج فيديو , على الرغم من وجود عدة أشكال,وأخري لعرض الصور المتحركة .

خصائص الرسوم التعليمية الرقمية:
1- الشكل:

الشكل هو منظر الصور أو الرسم المحدد بحدود خارجية , وتنظيم عناصره ضمنه هذه الحدود . والشكل يتغير بتغير زاوية التصوير والرسم وأيضا بتغير المسافة بين المصور أو الرسام وبين الشكل . ولكي يمكن مشاهدة كل العناصر في محال الرؤية داخل منطقة الرسم أن يكون الرس م في منطقة الأمان وهذه تستلزم ترك هامش من كل الجوانب حوالي 2.5- 2سم ,لان العناصر التي توجد على حواف الرسم لاتصل لمجال الرؤية.
2- البساطة:
البساطة تعني أن تركز الصورة أو الرسم على فكرة واحدة فقط , وعلى العناصر المهمة فيها ,وتستبعد التفاصيل غير اللازمة والتي قد تشتت الانتباه . أما إذا كان من الضروري عرض هذه التفاصيل, فيمكن تقسيمها على أكثر من صورة أو رسم, كل منها يعبر عن فكرة واحدة ,بدلا من تزاحمها في رسم واحد مضلل كما هو الحال في رسم أجهزة جسم الإنسان.
3- الوضوح:
ويعني أن تكون جميع العناصر والمثيرات المصورة أو المرسومة أو المكتوبة واضحة لجميع المتعلمين المشاهدين. وهذا بتطلب أن يكون الرسم كبيرا ولأتقل مساحته عن ربع مساحة اللوحة, كما أن تكون حروف الكتابة بخط كبير يتناسب مع طبيعة الرسم وطريقة العرض .
4- التركيب :
ويقصد به تركيب عناصر الصورة أو الرسم وترتيبها بشكل مؤثر يجذب الانتباه نحو العناصر الرئيسية والمهمة, والتي ينبغي أن توضع في منطقة جذب الانتباه وقد حددت البحوث التي أجريت في الثقافات الأجنبية أن عين الإنسان تتجه مباشرة نحو ربع الصورة الأعلى من جهة اليسار بنسبة 41% يليها الربع الأسفل يسارا , وفي الثقافات العربية فان منطقة جذب الانتباه هي الربع العلوى ثم السفلي من جهة اليمين, كما توجد منطقة أخرى لجذب الانتباه وهي مركز الصورة .
5- التنظيم أو الرتيب :
التنظيم هو ترتيب عناصر الصورة أو الرسم بطريقة منطقة مناسبة ,تساعد على تتبع الفكرة , وتحقيق الأهداف المطلوبة.
وذلك باستخدام الأسهم والأشكال الهندسية.
6-التوازن:
ويقصد به توزيع جميع عناصر الرسم على منطقة الرسم الآمنة, بشكل موزون يشعر بالراحة عند مشاهدته بحيث إذا قسم الرسم إلى أربعة أقسام متساوية يكون ما في كل قسم من عناصر يساوي ما في القسم الآخر.
7- الوحدة أو الكلية:
يقصد بها وضع العناصر المترابطة بشكل متجاور , ليسهل إدراكها كوحدة واحدة لان العناصر المتجاورة تدرك كوحدة كلية واحدة . أما العناصر غير المترابطة فإنها توضع بشكل متباعد عن بعضها البعض , لكي يسهل إدراكها كعناصر مستقلة.
8- التناسق :
يعني أن تكون جميع عناصر الصورة أو الرسم وألوانها متوافقة ومنسجمة مع بعضها البعض, لتأكيد الأفكار الأساسية المعروضة فلا يوجد بينها عنصر شاذ.
9- توظيف الألوان :
يمكن تحديد وظائف الألوان في الصور والرسوم التعليمية في ثلاث وظائف :
- زيادة الإحساس بالواقعية ,وهنا ينبغي أن تكون الألوان واقعية كما في الطبيعة .
- التركيز على العناصر المهمة في الموضوع وتحديد أوجه الشبه والاختلاف بينها.
- خلق استجابة عاطفية خاصة عن طريق التأثير في المشاعر والأحاسيس.
10-التباين:
ويقصد به أن تظهر عناصر الصور أو الرسم البصرية أو المكتوبة بشكل واضح تماما, من مسافة المشاهدة المطلوبة , سواء أكان التباين بين العناصر بعضها البعض أم بين العناصر والخلية المعروضة عليها.
أمثله علي الرسوم الثابتة:
• يمكن استخدام الرسوم الكاريكاتورية في التغذية الراجعة.
• يمكن استخدام الرسوم الثابتة للأزرار الخاصة بالانتقال بين الشاشات لتسهيل المعني المقصود.
وقياسا في استخدام النص الفائق ,فأنه يمكن توظيف الرسم في مراحل متعددة , بالتفاعل مع الرسم الموضح على الشاشة بتغيير الشكل في اللون أو المساحة أو اختيار عناصر محددة وهو ما يمكن أن يسمى الرسم الفائق أو الصورة , الثابتة الفائقة , ويمكن توظيفه في برامج .

المراجع :
طوالبة ، هادي ، الصرايرة ، باسم " تكنولوجيا الوسائل المرئية " ، دار وائل للنشر – الأردن ( 2010 م) .
ماجد مصطفى أمين شاهين."تأثير التقنيات الرقمية ثلاثية الابعاد في الرسوم المتحركة للأطفالمن سن 10 سنوات حتى سن 16 سنة (دراسة تطبيقة). رسالة للحصول على درجة الماجستير.

عبدالحميد,محمد." منظومة التعليم عبر الشبكات". عالم الكتب .ط2.(2009)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ta3leem.gid3an.com
 
الموضوع الخامس: المعارف النظرية والمهارات الخاصة بالرسوم التعليمية الرقمية، من حيث تعريفها، وخصائصها، وامكاناتها، وأنواعها، وتصميمها، وإنتاجها، واستخدامها في البرامج التعليمية.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مقرر تصميم وإنتاج المواد التعليمية الإلكترونية :: الفئة الأولى :: تعليم جامعي-
انتقل الى: