مقرر تصميم وإنتاج المواد التعليمية الإلكترونية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» اهداف البحث و الأهداف العامة
الأربعاء مارس 06, 2013 6:19 pm من طرف مناهل العلم

» معلومات عن الباحثة
الخميس فبراير 23, 2012 5:20 pm من طرف Admin

»  الموضوع السابع :المعارف النظرية والمهارات الخاصة بملفات الفيديو الرقمية، من حيث تعريفها، وخصائصها، وامكاناتها، وأنواعها، وتصميمها، وإنتاجها، واستخدامها في البرامج التعليمية.
الأربعاء فبراير 22, 2012 11:02 pm من طرف Admin

»  الموضوع السادس : المعارف النظرية والمهارات الخاصة بملفات الصوت الرقمية، من حيث تعريفها، وخصائصها، وإمكاناتها، وأنواعها، وتصميمها، وإنتاجها، واستخدامها في البرامج التعليمية.
الأربعاء فبراير 22, 2012 11:01 pm من طرف Admin

»  الموضوع الخامس: المعارف النظرية والمهارات الخاصة بالرسوم التعليمية الرقمية، من حيث تعريفها، وخصائصها، وامكاناتها، وأنواعها، وتصميمها، وإنتاجها، واستخدامها في البرامج التعليمية.
الأربعاء فبراير 22, 2012 10:59 pm من طرف Admin

» الموضوع الرابع : المعارف النظرية والمهارات الخاصة بالصور الرقمية ومعالجتها، من حيث تعريفها، وخصائصها، وإمكاناتها، وأنواعها، وتصميمها، وإنتاجها، واستخدامها في البرامج
الأربعاء فبراير 22, 2012 10:58 pm من طرف Admin

» الموضوع الثالث : المعارف النظرية والمهارات الخاصة بتحرير النصوص الإليكترونية ومعالجتها، من حيث تعريفها، وخصائصها، وامكاناتها، وتصميمها، وإنتاجها، واستخدامها في البرامج التعليمية.
الأربعاء فبراير 22, 2012 10:57 pm من طرف Admin

» الموضوع الثاني: البرمجية التعليمية من حيث مفهومها، وخصائصها، وأنواعها، وخصائص كل نوع منها.
الأربعاء فبراير 22, 2012 10:53 pm من طرف Admin

» الموضوع الأول (:المفاهيم الأساسية الخاصة بالتصميم التعليمي، ونظرياته، ونماذجه.)
الأربعاء فبراير 22, 2012 10:38 pm من طرف Admin

سحابة الكلمات الدلالية
البرامج
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 9 بتاريخ الثلاثاء ديسمبر 09, 2014 5:16 pm
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
مناهل العلم
 
المواضيع الأكثر شعبية
الموضوع الثاني: البرمجية التعليمية من حيث مفهومها، وخصائصها، وأنواعها، وخصائص كل نوع منها.
الموضوع الأول (:المفاهيم الأساسية الخاصة بالتصميم التعليمي، ونظرياته، ونماذجه.)
اهداف البحث و الأهداف العامة
الموضوع الخامس: المعارف النظرية والمهارات الخاصة بالرسوم التعليمية الرقمية، من حيث تعريفها، وخصائصها، وامكاناتها، وأنواعها، وتصميمها، وإنتاجها، واستخدامها في البرامج التعليمية.
الموضوع السادس : المعارف النظرية والمهارات الخاصة بملفات الصوت الرقمية، من حيث تعريفها، وخصائصها، وإمكاناتها، وأنواعها، وتصميمها، وإنتاجها، واستخدامها في البرامج التعليمية.
الموضوع السابع :المعارف النظرية والمهارات الخاصة بملفات الفيديو الرقمية، من حيث تعريفها، وخصائصها، وامكاناتها، وأنواعها، وتصميمها، وإنتاجها، واستخدامها في البرامج التعليمية.
الموضوع الرابع : المعارف النظرية والمهارات الخاصة بالصور الرقمية ومعالجتها، من حيث تعريفها، وخصائصها، وإمكاناتها، وأنواعها، وتصميمها، وإنتاجها، واستخدامها في البرامج
الموضوع الثالث : المعارف النظرية والمهارات الخاصة بتحرير النصوص الإليكترونية ومعالجتها، من حيث تعريفها، وخصائصها، وامكاناتها، وتصميمها، وإنتاجها، واستخدامها في البرامج التعليمية.
معلومات عن الباحثة
الموضوع الرابع : المعارف النظرية والمهارات الخاصة بالصور الرقمية ومعالجتها، من حيث تعريفها، وخصائصها، وإمكاناتها، وأنواعها، وتصميمها، وإنتاجها، واستخدامها في البرامج
الأربعاء فبراير 22, 2012 10:58 pm من طرف Admin
مفهوم الصور :
إن إدخال وإدراج الصور والإشكال والرسوم المناسبة للمحتوي البرمجية التعليمية من العناصر الفنية الأساسية التي تساعد على تقريب المفهوم إلي ذهن الطالب ’وتساعد على زيادة تركيز وتشويقه بالمادة التعليمية المعروضة.
ويجب أن تدرج هذه الصور والأشكال والرسوم في أماكنها المناسبة والصحيحة داخل المتن
من أجل أن تحقق الأهداف التربوية المنشودة ويفضل أن تظهر الحركة, إذا كان الشئ الحقيقي الذي تمثله متحركاً,مما يساعد تقريب الواقع الحقيقي للمتعلم, وتزيد من قدرة الفهم للمتعلم والاستيعاب لديه.
ومن المعروف أن الصور والأشكال لها دور رئيسي في جذب انتباه المتعلم وتثير فضوله نحو محتوى المادة الدراسية,وتوفر المتعة والتشويق وتثير دافعيته نحو المتابعة. وتستخدم لتكون عملاً متكاملاً وذو دلالة ويجب أن يراعي فيها الوضوح والنقاء وأن تكون معبرة ومتصلة بالموضوع الأساسي للمادة المراد بنائها.
حيث ممكن الحصول علي الصور بطريقتين:
استخدام برامج الرسومات , وعادة يستخدمها المصممون لإعداد الرسومات المختلفة التي تتوافق مع حاجاتهم ومن هذه البرمجيات paintshpPro,Adobephotoshop و paint


الصور التي تضاف من مصادر خارجية سواء باستخدام الماسح الضوئي scannerاو من خلال الكاميرات الرقميةDigital carneras
كما يوجد للصورة الثابتة العديد من التنسيقات ( الامتدادات) لذا يجب أن يكون المصمم والمستخدم لهذه الصور ملم بكيفية استخدام هذه الصور وطرق معالجتها وأماكن استخدام كل منها ومن أهم الامتدادات (GIF,BMP,JPG,TIFF,PSD)
الحركة Animation.
من المعروف أن الصور المتحركة أفضل وقعا على نفس المتعلم لأنها تزيد من الجاذبية والتشويق في البرنامج التعليمي , فيمكن تعرف الحركة بأنها مجموعة من الصور الثابتة التي تتم حيث يتم إعداد هذا النوع من التطبيقات من خلال :
استخدام صور أو نصوص وإضافة حركة لها من خلال برامج التصميم المختلفة مثل برنامجMacromedia Flash
استخدام الكاميرا لتسجيل لقطات الفيديو المتحركة.
ومن أكثر التنسيقات (الامتدادات) استخداما( GIF,SWF,FLV)
- الصور المتحركة( الفيديو):


تستخدم تقنيات الفيديو لعرض المعلومات والصور التي تمثل مواقف قد تكون خطرة أو مكلفة أو بعيدة زمنياً أو مكانياً أو يصعب إعادتها مرة أخرى, مثل عرض بعض التفاعلات الكيمائية الخطيرة بدون تعريض الطلاب للأبخرة الخطيرة المتطايرة أو في التعليم الطبي والذي يستلزم عرض لقطات حية لبغض العمليات التي لا يمكن إعادتها إلا نادرا وتحت ظروف محددة, وفي هذه الحالات فان استخدام لقطات الفيديو لا ينفصل أبدا عن المجال المعرفي والمهاري لمحتوى التعلم( بمعنى احتواء لقطات الفيديو على المعلومات والحقائق والمهارات بشكل متكامل).
تعليم مهارات قراءة الصور
نقوم بتدريس الطلبة مهارات قراءة الكلمة المكتوبة ,كذلك ينبغي أن نعلمه مهارات قراءة الصور المعروضة .لذلك يجب أن نميز بين ثلاثة أنواع أو مستويات في قراءة الصور:
الأولي:وفيه يتعرف الطالب إلى محتويات الصورة ويذكر أسماء كل هذه المحتويات.
الثاني : يحدد بعض التفاصيل الموجودة في الصورة ويصف مايراة.
الثالث: فيستخلص بعض الأحكام حول الأشخاص أو الأشياء التي تعرضها الصور فيربط بين الماضي والحاضر والمستقبل كما يقوم بتفسير مايشاهدة على ضوء خبراته الخاصة .
ويجب أن يتدرب الطالب علي هذه المستويات الثلاث ,ويتعلم كيف يصف المشاعر التي تظهر على تعبيرات الوجه في الصورة مثلاً, كما يوضح العلاقات بين مكونات الصور, ويصدر أحكامه عليها ويتعلم كيف يفرق بين النقط القريبة والبعيدة في الصور , وكذلك بين الموضوعات الرئيسية التي تعرضها الصورة , والنقط الفرعية أو الهامشية , وهناك اختلاف كثيرة بين الناس في تفسير معني الصور . فالنشاطات العائلية والواقع الاجتماعي لكل فرد ,له تأثير كبير على قدراته في القراءة البصرية.وعلى سبيل المثال , فحين ينظر شخص ما ألي مجموعة من الصور التي تمثل خطوات متتابعة لعملية ما, أو حين ينظر الى مشاهد متعددة متعلقة بتطور تاريخي ,ويمكن لهذا المشاهد أو الناظر إلي الصور أن:
1. يستدل أو يكون أفكاراً مختلفة عن القصد من وراء الصور, حين إعادة ترتيب التتابع المنطقي لهذه الصور.
2. يعيد ترتيب الصور بشكل منطقي بهدف المقارنة أو المقابلة, أو بهدف أبراز التتابع التاريخي ,أو بهدف حذف البعض منها أو إضافة شيء عليها.
3. يتعرف ألي مجموعه من الصور التي تمثل مجموعه من الرموز المتجانسة أو التي تمثل عدة حركات متتابعة.
أن اكتساب المهارات في تعلم القراءة البصرية من شأنها أن تساهم في تحسين القراءة اللفظية أيضا. وكلما تقدم الطلبة بدراستهم كلما زادت مهاراتهم في كل من القراءة البصرية والقراءة اللفظية . فقد يختار الطلبة بعض الصور ويقومون بترتيبها في تتابع منطقي .ثم يختارون عناوين معبرة عنها . والقيام بمثل هذا العمل يدفع الطلبة إلي استخدام تعابيرهم وكلماتهم , أو اختيار تعابير وكلمات مقتبسة من مصادر متعددة , بحيث تزيد في إيضاح معنى الصور والقصد منها .
 اختيار الصور
يعتمد المعلم علي خبرته غالباً في اختيار الصور التي سيستعملها في التعليم ويجدر به أن يراعي الأمور الآتية عند اختياره لهذه الصور:
- أن تكون الصورة مثيرة لاهتمام الطلبة بحيث تجذب وتستحوذ على اهتمامهم.
- مراعاة البساطة وعدم التعقيد في الصورة حتى تزداد الاستفادة منها. بالإضافة ألي وضوحها.
- أن يكون لمحتوياتها أهمية تعليمية لتحقيق أهداف الدرس .
- مراعاة صحة المعلومات والدقة العلمية وتقديم البيانات الحديثة .
- أن تعرض فكرة موحدة بسيطة.
- أن يكون إنتاجها من الناحية الفنية جيداً.
- أن يتناسب حجمها مع عدد الطلبة وطريقة عرضها , وليس من الضروري دائماً أن تكون الصور الملونة أفضل من ذات اللون الأبيض والأسود مع أنها تجذب الانتباه أكثر,فمعيار الاختيار ينبغي أن يكون مدى الواقعية التي تبرزها الصورة وليس لون الصورة ويمكن استعمال الصور للتدريس في جميع المستويات , ولزيادة الاستفادة منها يجب المعلم مراعاة الأمور الآتية:
- إشراك الطلبة في اختيار الصور وعرضها ومناقشتها.
- اختيار العدد المناسب منها ,والذي يسمح بإعطاء وقت كاف لمشاهدة محتويات الصورة ومناقشتها وتحليل مكوناتها وتقييمها .
- الإقلال من البيانات المكتوبة لتساعد الطالب على التعبير والوصف,مما يؤدي إلى زيادة حصيلته من الألفاظ اللغوية الجديدة وتنمية قدرته على تقديم أفكار جديدة.
- يجب أن تكون أسئلة المعلم حول الصور محددة بحيث تؤدي إلى إثراء خبرة الطالب نحو التعرف على المفاهيم أو الأشياء الجديدة ,ثم يشرح محتويات الصورة من أجل الوصول إلى إصدار الأحكام والتعميمات التي تتعلق بموضوع الصورة ثم تنمية قدرة الطالب على التحليل والتفكير والنقد .
- توضح الفرق بين الصورة والحقيقة حتي يتم تكوين مدركات صحيحة .
- استعمال الصور عند توضيح التباين بين بعض المفاهيم , والمقارنة بينها كأن نطلب من الطالب توضيح الأشياء القديمة, والجديدة في الصور , أو التحدث عن الفروق بين ما فيها من موضوعات ومقارنته بما تم دراسته.

كيفية استخدام الصور كوسائل تعليمية :
لكي تستخدم الصور كوسائل تعليمة ينبغي أن تتعلم قراءة الصور المعروضة وشروط اختيارها واستخدامها في الصف , وكذلك كيفية إنتاجها للأغراض التدريسية.
 قراءة الصور.
لا تقتصر فائدة الصورة على حسن انتقائها من قبل المعلم بل يجب أن يتعلم الطالب كيفية قراءتها, وكيفية دراستها, سواء أكانت الصورة معروضة علية في حجرة الدرس , أم في الكتاب المدرسي , أم بوساطة أجهزة العرض المكبرة للصورة.
وقد تبين من الدراسات التجريبية أن النظرة الأوليألى الصورة تجعل العين تركز فوراً علي مراكز الاهتمام وهو شكل عام متميز في الصورة عن بقية العناصر الأخرى, وبعد ذلك تنتقل العين بسرعة على طول الصورة ,ثم تبدأ عملية تفحص الصورة وإدراك تفاصيلها لجزئية ,وتشكيل ارتباطات عصبية جديدة,واستناداً إلى هذه الحقائق فان العرض السريع للصورة على الطلبة لا يجعلهم يرون منها إلا لشكل العام ,كما أن التعليمات التي تعطي للطلبة لدراسة الصورة يجب أن تكون محددة, أو نوعية وإلا تستخدم التعليمات العامة مثل ( ادرسوا الصورة ) بل ينبغي أن تنظم أسئلة محددة أو نوعية تبدأ غالباً "بماذا" و"كيف" لتوضيح التفاصيل .وتطرح أسئلة لذكر الأشياء المشابهة لمحتويات الصورة , والسبب في وجود المحتويات والأفكار التي ترمز إليها, مع الحذر من التعميمات السريعة .
ونقرأ في الصورة عدداً من العناصر كاللون والحجم , والمسافة والبعد , والحركة, والحرارة, وتتم قراءة كل منها وفق الشروط الآتية:
اللون:
يعطي اللون جاذبية جديدة للصورة, ولكنة يعطيها استدلالات جديدة أيضا , فالثمار والأزهار والأزياء , والوسائل التعليمية تصبح أكثر دلالة عن طريق التلوين , وللتأكيد من ذلك تأمل صورة لمدينة عمان بما فيها من أبنية وأشجار وهي مصورة بلأسود والأبيض , وقارنها بالصورة نفسها وهي ملونة ,أو قارن بين صور ملونة معروضة بالتلفاز الملون مع التلفاز غير الملون , فاللون يساعد علي التمييز بين المحتويات , كما يزيد من التشويق , ويحسن الاتصال , وتعد الألوان من العوامل التي تساعد الطلبة على الابتكار والابداع.
الحجم
إن الصورة تصغير الأشياء أو تكبيرها, وينبغي أن يعرف الطلبة مقدار التغيير في الحجم عن الأصل , ويعرف هذا التغيير بمقياس التصوير , ولكن قد يبدأ المعلم بتعريف الطلبة إلي الحجم الأصلي للشئي المصور ,محاولا تقديره بمقارنته بالأشياء المعروفة للطلبة , كأن الأصل بطول قلم الرصاص ,أو بمقياس البلاطة, أو بحجم الكرسي ,أو غرفة الصف أو بناء المدرسة , أو طول الشارع في القرية أو المدنية أو أضعاف هذه الأشياء المألوف , وقد يختلف تقدير حجم جسم ما في الصورة باختلاف قربه أو بعده عن آلة التصوير , فرب رجل واقف في المقدمة يبدو أعلى من بناء ذي طوابق خمسة موجود في مؤخرة الصورة وبذلك فان تعلم المفهوم يتحسن كلما أكثر المعلم من الموازنة والشرح , والتمثيل والرسم الإيضاحي , ولقراءة الحجم في الصورة , لايتيسر ذلك إلا بالموازنة كموازنة الصاروخ أو الطائرة بصورة إنسان أو سيارة بجانية.
المسافة والبعد.
قد يحدث الاضطراب في تقدير المسافة بالصورة إذا لم يتوافر أشياء مألوفة في محتويات الصورة, كصورة السيارة بالصحراء , او السفينة بالبحر , إلا أن التقدير للمسافة يتحسن عندما نشاهد إنساناً أو شيئاً مألوفاَ بجانبها.
الحركة
يمكن أن تعبر الصورة الثابتة عن الحركات ,كأن تصور الحركة في أوضاع مختلفة , تعرض هذه الصور بالتسلسل. وللتعرف على حركة الأشياء في الصورة تأمل ذلك في صور الشلالات ,وصور الرياضيين في أثناء حركتهم , أو حركة السيارة وهي منطلقة بالشارع , وقد تبدو الأشياء السريعة الحركة أقل وضوحاُ.وقد تم ايضاح الحركة في الصورة الثابتة بواسطة التصوير الإستقطابي,أو بالحركة الأستقطابية , وتستخدم هذه الصور لإيضاح الحركة في البراكين والأنهار وغيرها من الظواهر الطبيعية . أما الصور المتحركة في السينما والتلفاز , والفيديو , والحاسوب فإنها تجعل الصور أقرب إلي الواقع, وأكثر جاذبية وحياة ,فالحركة في الصور الكرتونية تسمى الإيحائية لأنها تبعث الحياة في الصور الجامدة .
الحرارة
لا يمكن تبين الحرارة من الصورة وحدها , إلا أن بعض الدلائل تشير إلى مقدار الحرارة كالثلج على الجبل , والتعري من الملابس وأشكال البيوت, والخامات المستخدمة في البيئة.
 مصادر الحصول على الصور:
يمكن الحصول على الصور المسطحة في كل مكان تقريباً إذا يمكننا الحصول على الصور مجاناً للاستعمال في حجرة الصف , وذلك من عدة مصادر منها المجلات والجرائد والكتب والكتالوجات والتقاويم السنوية والملصقات والإعلانات المنشورة .وتتضمن الدوريات التي تصدر في البلاد صوراً أخاذة عن مواضيع عدة كالتغذية ومشكلة الجوع والصحة والعلوم المختلفة والجغرافيا والمشاكل المدينة والبيئة علوم المحيطات ,بالإضافة إلى الحياة البرية والتاريخ , كما يمكن أيضاً شراء الصور المعدة بشكل منظم , بحيث تتناول مناهج دراسية معدة خصيصاً للتدريس.
وتعد مصادر الحصول على الصور المسطحة, غير محدودة تقريباً, وهذا بدوره بشكل منطلقاً للمعلم لدفع طلبته نحو العمل على اختيار الصور المناسبة الموضوع المناسب . وفي البداية يستطيع المعلم أن يوجه طلبته للإطلاع على ما يمكن أن يوفره مركز الوسائل التعليمية في المدرسة, إذا قد يكون من الممكن أن يستعير الطلبة بعض الصور التي يحتاجونها من المراكز مباشرة . كما يكمن أن يتوافر في مركز المنطقة التعليمية بعض الملفات التي تحتوي على صور للوحات فنية ,بالإضافة ألي الصور المسطحة العادية.
كما تتوفر أيضاً في مكتب المدرسة أو مكتبة المحافظة مجموعة من الكتيبات التي تحتوي على فهارس لمصادر الحصول على الصور المجانية أو الصور قليلة التكلفة . ويكون بمقدور الطلبة الذين يقرؤون ويكتبون أن يقوموا باختيار وطلب التي يحتاجونها ,وبهذا يكون الطلبة قد اكتسبوا خبرات ممتازة في هذا المجال , وثمة مصدر آخر للحصول على الصور المسطحة , وهو بيت الطالب نفسه , وقد تكون مستهلكات الكتب والقصص من مكتبة المدرسة من مصادر الصور.
أمثله على الصور:
- عرض خريطة لقارة أفريقيا,.
- عرض لوحة فنية أو تصميم لأحد الفنانين.
- عرض مجموعة من الصور وكذلك مجموعة من المصطلحات أو المفاهيم.
- في مرحلة رياض الأطفال قد يكون عن طريق اللعب والرسوم.
- وكذلك يمكن استخدام الرسوم الكاريكاتوريه في التغذية الراجعة.
- ويمكن استخدام الرسوم الثابتة للأزرار الخاصة بالانتقال بين الشاشات لتسهيل المعنى المقصود منها.
وقياسا في استخدام النص الفائق ,فانه يمكن توظيف الرسم في مراحل متعددة, بالتفاعل مع الرسم الموضح على الشاشة بتغيير الشكل في اللون أو المساحة أو اختيار عناصر محددة وهو ما يمكن أن يسمى الرسم الفائق أو الصورة , الثابتة الفائقة.

المراجع :
الهرش ، عايد حمدان ، غزاوي ، محمد ذيبان " تصميم البرمجيات التعليمية وإنتاجها وتطبيقاتها التربوية ، المؤلفان – الأردن ( 2003م ).
المجالي,محمد داود ,الفليح, خالد عبدالعزيز , الدوجان ,منصور احمد. " الوسائط المتعددة" عالم الكتب الحديثه- إربد (2009).
عبدالحميد,محمد." منظومة التعليم عبر الشبكات". عالم الكتب .ط2.(2009)
الحيلة ، محمود محمد " أساسيات تصميم وإنتاج الوسائل التعليمية " ، دار المسيرة – الأردن ( 2006 ).



تعاليق: 0
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط مقرر تصميم وإنتاج المواد التعليمية الإلكترونية على موقع حفض الصفحات
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 12 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو memmoud nacira فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 10 مساهمة في هذا المنتدى في 9 موضوع

انشاء منتدى مجاني



أفضل 10 فاتحي مواضيع
Admin